الضرائب العقارية بالمملكة المتحدة التغييرات التي تؤثر على مواطني دول الخليج العربي

23 April 2018

نظرة عامة

كان شراء العقارات بالمملكة المتحدة، وبالتحديد لندن، أمراً شائعاً بين مستثمري دول الخليج العربي لعدة سنوات، وظلت بمثابة ملاذاً آمنا ووجهة جاذبة للمستثمرين وعائلاتهم من دول منطقة الخليج العربي، وربما أكثر من أي مدينة كبرى أخرى. واستناداً إلى مستوى الاستثمار، يستخدم المستثمرون الأجانب ذوي الخبرة هياكل معينة لتقليل تعرضهم للضرائب. وبالمثل، يمكن شراء هذه العقارات من خلال هياكل عديدة، مثل صناديق الائتمان ومركبات الأغراض الخاصة وشركات الاستثمار الخاصة أو هياكل شركات خارجية مماثلة. ولعدة سنوات، كانت هذه هي الطريقة المثلى لشراء عقار في المملكة المتحدة، ولكن التغييرات الحالية

في الضرائب تعني أن الحال لن يكون كما هو الآن.

ما الذي تغير؟

بعد الأزمة المالية العالمية وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كما قد يقول البعض، سعت حكومة المملكة المتحدة إلى زيادة الضرائب على العقارات في المملكة المتحدة المملوكة من خلال هياكل عبر إدخال مجموعة من إجراءات مكافحة التهرب الضريبي الموجهة للعقارات في المملكة المتحدة المملوكة بشكل غير مباشر. لذلك، لم تعد جميع الهياكل الحديثة التي يستخدمها المستثمرون الخليجيون مناسبة بعد الآن، مما يعني أنه عند الوفاة، يكون المستثمر مسؤولا ً عن قيمة ضر يبية بنسبة

٪40. وتعتمد هذه الرسوم على القيمة عند الوفاة ويجب دفعها قبل أن يتم نقل الأصول إلى عائلتهم/ورثتهم.

لماذا التغيير؟

يجب على تيريزا ماي، رئيسة وزراء المملكة المتحدة، أن تجمع ما يزيد عن 50 مليار جنيه إسترليني كجزء من مفاوضات الخروج مع الاتحاد الأوروبي. ويعني موقفها الهش مع الناخبين البريطانيين أنها تحتاج إلى النظر إلى مجالات أخرى، من ليس لهم حق الانتخاب على سبيل المثال، من أجل جمع الأموال اللازمة. غير أن هذا التشريع قد تم طرحه في الماضي، لذا قد يقول بعض

الخبراء أن الأمر مجرد مسألة وقت قبل تنفيذ ذلك.

كم مستثمر سيتأثر بذلك؟

بّينتقريرصدرمؤخراًأنمايقربمننصف(44٪)العدد الكلي للعقارات في المملكة المتحدة المملوكة لهياكل خارجيةيوجدفيلندن،وأكثرمن ُعشر(11,500)العقارات المملوكة لشركات خارجية توجد في مدينة وستمنستر وأكثر من 6,000 عقار مملوك لهياكل خارجية يوجد في

حي كينسينغتون وتشيلسي في لندن.

المناطق الأكثر شيوعاً للعقارات المملوكة من قبل الشركات الأجنبية في المملكة المتحدة هي: :كالتالي

UK property foreign company ownership.png

بشكل أساسي، 1 من كل 4 عقارات في المملكة المتحدة مملوكة لهيكل خارجي مسجل في جزر العذراء البريطانية (BVI)،فقدكانتهذهالمنطقةعادًةهيالأكثررواجاًنظراً لسهولة الإنشاء بها وتكاليفها المعتدلة. ويفضل معظم المستشارين القانونيين والوكلاء الائتمانيين جزر العذراء البريطانية لهذا السبب. كما أن قيمة وموقع العقارات

:المشار إليها المملوكة لهذه الهياكل هي كالتالي

UK property foreign ownership by city.png

وكما هو متوقع فإن لندن هي قطعاً المنطقة المفضلة لقطاع العقارات في المملكة المتحدة، وقد كانت كذلك لسنوات عديدة، ومازالت تتصدر العناوين الرئيسية بالكثير من عمليات الشراء رفيعة المستوى من المستثمرين الخليجيين ومقدر لها أن تستمر على نفس المنوال. ويتضح تركز العقارات في لندن (المنطقة 1) المملوكة

للهياكل الخارجية من المنظر الجوي 

London-property.png

وتسببت قوانين مكافحة التهرب الضر يبي الجديدة في الحد من خيارات التخطيط الضريبي بشكل كبير للأفراد الذين لا يتخذون المملكة المتحدة مقراً، سواء من المقيمين في المملكة المتحدة أم غير ذلك، فيما يتعلق بالعقارات السكنية في المملكة المتحدة. ويحتاج المستثمرون الخليجيون إلى أن يكونوا على بينة من هذا التشر يع الجديد

وتأثيره على محفظة عقاراتهم السكنية

قواعد ضريبية جديدة لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي

بداية من 6 أبريل 2017، كانت التغيرات التي أدخلت على القوانين الضريبية تعني أن غير المقيمين في المملكة المتحدة الذين يملكون عقارات بها بشكل غير مباشر عبر هياكل مؤسسية (تم شراؤها قبل هذا التاريخ أو بعده) سيكونون مسؤولين عن ضريبة الإرث المنطبقة في المملكة المتحدة والتي تبلغ نسبتها 40٪، أي 40٪ من قيمة العقار/العقارات عند الوفاة.

هل هناك حل؟

من خلال العمل مع محاميك و/أو مكتب العائلة و/أو المستشارين الماليين، يمكنهم بشكل جماعي إيجاد حل يتم بموجبه وضع العقار في عقد تأمين بمبلغ مضمون، يغطي مسؤولية ضريبة الإرث المحتملة في المملكة المتحدة في حالة الوفاة. الحل مباشر نسبياً والتأمين منخفض التكلفة ويؤدي إلى ما هو أكثر من تخفيف تكلفة فاتورة الضرائب المحتملة. 

الملخص

تترتب على التغيرات الضريبية التي حدثت في الآونة الأخيرة اعتبارات بعيدة المدى لمواطني دول مجلس التعاون الخليجي الذين يمتلكون عقارات في المملكة المتحدة. وستتطلب الهيكلة الحالية لأصول عقاراتك في المملكة المتحدة إلى إعادة نظر حيث يحتمل أنها لم تعد تقدم لك الحماية من التغييرات التشر يعية التي أجر يت مؤخرا ً على ضر يبة الإرث. وإذا لم تكن قد قمت بذلك بالفعل، فمن المستحسن الاتصال بمحاميك و/أو مكتب العائلة و/أو المستشارين الماليين لضمان تحقيق أفضل الحلول

لحماية الأصول العقارية بالمملكة المتحدة بفعالية وكفاءة من ضريبة الإرث هذه التي تبلغ % 40 

 

Share This